Sociable

الخميس، 21 يونيو، 2012

اندرويد

لن أتحدث في هذه التدوينة عن ماهو نظام الأندرويد وكيفية عمله ومميزاته وغيرها من الأمور التقنية ، فهي لم تكن هدف لأنشاء هذا التدوينة . 
كل ما في الأمر أن هناك تساءل دائما ما يتبادر الي ذهني عندما يأتني أحد أقاربي أو أصدقائي يطلب المساعدة في أصلاح جهازة الموزود بنظام اندرويد أو تحديث الجهاز وغيرها من الأمور التي تتطلب معرفة متوسطة بالنظام وكيفية التعامل معه . 
هل بالفعل أن هذا النظام يعطي الجميع حرية الأختيار في كل شيء يريده وهل بالفعل هذا المستخدم قد أستفاد بالفعل من أن هذا النظام مفتوح المصدر ويمكن تشكيلة بحد كبير حسب أحتياج المستخدمة له ؟!


قامت شركة قوقل بتحديث هذا النظام الي الأصدار الرابع وقد تخطت التحديث للصدار الثالث للهواتف المحمولة مما يعني أن غالبية المستخدمين للجهزة التي كانت تحمل الأصدار الثاني للجهاز اذا كانوا من فئة المستخدمين العادين وهم كثر ( على الأقل ممن أعرفهم شخصيا ) مازالوا على ذالك الأصدار و السبب أن لم يكن تقصير من الشركات في دعم تحديث النظام وتوفير التحديث باسهل الطرق للمستخدم العادي فالتقصير يكون من الستخدم نفسه وخصوصا لعدم معرفتة بكيفية التحديث . 


وحتى اذا أفترضنا أن جميع من يملكون الأجهزة المزودة بنظام اندرويد قد قاموا بتحديث أجهزتهم الي النسخة الأخيرة من الاندرويد وهي ايسكريم ساندوش وتحمل رقم 4 , مازال هؤلاء المستخدمين لم يتمتعوا بالرومات المعدلة ( النسخ المعدل من النظام من قبل المطورين الذين يقومون بتعديل النسخة الاصلية بطريقتهم الخاصة ) وهذه النسخ المعدلة تحمل الكثير من الجماليات و الاضافات التي تجعلها افضل بمراحل من النسخه الرسمية لشركات المصنعة للأجهزة . 


لذا يبقى هذا السؤال عالقا هل كل من يقتنى هذا النظام سيستمتع بهذه التجارب المختلفة له أم أن المسالة فقط أن هذه المميزات يقوم محبي النظام و المتقدمين في أستخدامه بتسويقها على الأشخاص الجدد ليقتنوا أجهزة مزودة بالأندرويد . 

لا أنكر أن الشركات المصنعة تقوم بعمل ممتاز جدا في تحسين تجربة المستخدم وجعلها أفضل و أجمل ولكن تبقى تلك الرومات المعدلة لها طعمها الخاص و الرائع جدا . 

لكل من يملك هذا النظام الرائع أنصحك بالتجربة ، و هناك الكثير من سيقوم بمساعدتك لتخوضها ...،


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق