Sociable

الأربعاء، 14 أغسطس، 2013

ذاكرة الأصدقاء


في تجربة أقامها عالما السيكولوجي وليام بروور (William Brewer) وجيمس تريننز (James Treyens) تبين كيف تقوم الذاكرة بخلق أمور لم تكن موجودة في الواقع، طلبوا من متطوعين أن يجلسوا في مكتب الدراسات العليا لمدة دقيقة واحدة حتى يفرغ المُختبِر من عمله، وبعد ثلاثين ثانية عاد المختبر، ونقلهم إلى غرفة أخرى وطلب منهم ملأ استمارة بما رأوه بداخل الغرفة التي كانوا فيها قبل قليل، فتذكر البعض شيئا مما كان موجودا، وأضاف البعض أمورا أخرى توقّعوا أن تكون موجودة، مثل مكتبة تحتوي على الكتب وكابينة، ولكن المكتب لم يحتوي لا على كابينة ولا على مكتبة. لماذا أضيف هذه المعلومات؟ لأن المتطوع كان يتوقع أن يراها في أي مكتب تقليدي، فتذكر وجودها فيه. 

كان هذا اقتباس من موضوع لحلقة من السايوير بودكاست لدكتور محمد قاسم بعنوان : زرع ذاكرة زائفة في مخ الفئران  .

بعد سماعي لهذه الحلقة وقرائتي للمدونه بدأت افكر بموضوع كان يشغل بالي كثير ، ألا وهو اختلاق الاحداث و القصص لدى بعض الناس و قد أكون انا احدهم .
كثيرا ما اكون بهذا الموقف وخصوصا مع الأصدقاء عندما  يبدا احدهم برواية حدث قد حصل لنا في الماضي أجد نفسي لا اتذكر جزء مما يقول فأنا لم اكن موجود في هذه القصه ! اذا لماذا يطرح اسمي كأحد ابطالها ؟ .
بالعادة و بحكم اننا في مجتمع حساسا نوعا ما ، من الصعب ان تقول لشخص انت تكذب او تختلق هذا الكلام ، فتقوم لا اراديا بالنظر إليه مع ابتسامه لو دقق فيها لو جد تفاصيلها تعني انني لا اصدق هذا . وفي داخلك الف سؤال لماذا يكذب ؟ لماذا يقول كل هذا ؟ .
 
البعض يصر على انك قد قمت بهذا التصرف وانت متأكد انك لم تقم به في تلك اللحظه ، او يذكرا انك قلت كذا وكذا ولسانك بريء مما قال عنك ، او يذكر حدثا لفلان وانت كنت معهم وفلان لم يقم بهذا او لم يقل هذا !.
 يبدا السؤال لماذا يكذب هل هو من باب المزاح ، ام ان المساله فقط رغبة في وضعك في موقف محرج ، ام  أن الفكرة تتلخص في كونه يريد اضافة جميلة لهذا الحدث ؟!  كل هذه التساؤلات ربما قد وجدت اجابتها في تلك الحلقة التي ذكرتها  في المقدمة .

اعلم أن البعض يحب ان يضفي لمسته الخاصه على افعال الناس واحاديثهم عندما ينقلها ، والبعض يفتري على الناس فعلا وقولا ، ولكن لا اتحدث عن عن هذه الفئه من الناس ، حديثي عن من يقول وهو يعتقد بصدق قوله ولكن عقله يزيف له و يختلق بعض التفاصيل الجديدة .

ربما لن تتقبل استنتاجي هذا لانك قد تسقط الموضوع على شيء اخر مترسخ في ذهنك ، ولك الحق في ذالك فالموضوع لا يختزل في هذه النقطه التي طرحتها انا فهو سيترك في بالك تساؤلات اكبر من مجرد تحليل لفعل الناس من حولك  .

وقد لا يكون السبب الذي بررت به افعال الاصدقاء وافعالي معهم مقنعا او كافيا و لكن ربما يكون هو جزء من الاسباب .




رابط الحلقة من السايوير بودكاست http://goo.gl/RDI4Eh 

الاثنين، 13 مايو، 2013

كتبي الثمينة



البشر في حياتي كالكتب
اعتدت دائما على ان اعتبر كل شخص دخل في حياتي هو كتاب ذو قيمة عالية جدا
أحب ان اضعه في مكان اعلم كيف أصل اليه كيف اتصفحه دائما، احفظ كل شيء قرأته عنه في تلك الصفحة التي اخترتها بشكل عشوائي في أحد الايام التي تحدث معه فيها او ما اخبرني به بنفسه ، هناك من يبقى وقت طويل وهناك العابرون هناك من يكون قريبا وهناك من تجمعني بهم تلك العلاقة السطحية وهناك من حدث بيني وبينه مواقف لا تنسى وغيرهم لا اعلم عنهم الا ما يظهرون. ورغم كل تلك الفوارق بينهم الا ان لكل شخص قميه عالية جدا
ربما لست قارئ جيد ولكن املك ذاكرة ممتازة تحفظ كل حدث مهم قد حصل بيني وبين أولئك الاشخاص، وبين فترة واخرى اقوم باستعادة تلك الذكريات لأني اعلم اين وضعت ذالك الشخص في مكتبتي الوهمية، افتح كتابة اقراء عنه وفي صفحاته البيضاء التي لم يقم هو بالكتابة فيها اقوم بتدوين ما يصلني من اخباره ان كان بعيدا او قد رحل
لدي كتبي المفضلة أحب ان اقرائها بشكل دائم أحب ان ادون ملاحظاتي الشخصية عليها لأنها قد ملأت وقتي فرحا وسعادة.
بعض هذه الشخصيات ربما تركت ذالك الانطباع السيء برحيل او اختلاق لمشكلة ما ، لم ترغب بان تترك صفحات بيضاء لأكتب بها عنهم ما اريد، لكن ما زلت اعاود القراءة في كتبهم وابحث عما كان جميلا بين صفحاتهم.
قد أهمل بعضهم يوما لا أنكر تقصيري تجاههم ولكن لا أنكر أيضا أنى اعلم عن تفاصيلهم الكثير رغم اهمالي ، أعلم اين وضعتهم و اعلم في أي صفحة من حياتهم  حدثك معي ذالك الموقف بالتحديد و اعلم تفاصيله قبل ان استعيد قراءة كتابة .
ربما يتبادر الي ذهني هذا السؤال دائما ... هل بالفعل هناك من يحتفظ بي مكتبته ويعلم اين أكون فيها !!؟
ام أنى لست ذالك الكتاب الذي يملك قيمة ؟؟